Tuesday, May 12, 2009

صياغة

كريم حيث أن العلاقات الإنسانية لا يسعها ان تزداد حساسية أو تعقيداً أو حباً عن هذه العلاقة
يستأذن كريم ليقوم بالمشوار الصغير المعروف وهو زيارة الحمام بينما تجلس هى حائرة فى وحدتها فهى لا تعرف عن العالم إلا قليلاً ولا تستوعبها دونما ارشادته
أما هو مرشدها و حامل الراية والقائد لا يعرف مشاعره إتجاهها ولا يعرف إذا كان يريد الإرتباط بها أم لا وهى لا تسأل ولا تتسأل تتركه يستمتع بحريته. الحرية التى يسعى لها بكل جوارحه
يعود من مشواره الصغير ليقول:داليا أنا حاسيبيك
داليا: حتسيبنى؟
كريم: مش قصدى . أنا بس قصدى أنى لازم أمشى دلوقتى
داليا: بس دى طريقة غريبة قوى لصياغة الجملة سعدت داليا بنفسها سراً لاستخدامها لفظ صياغة
كريم: تصبحى على خير يا خير يا حبيبة قلبى
داليا: تصبح على خير يا كريم

تراجعت داليا فى كرسيها وجذبت خصلات شعرها فهذا هو الشئ الوحيد الذى تفعله دون الحاجة إلى مشورة او نصيحة من كريم. قالت لنفسها فى بؤس بس انت أصلأ يا كريم عمرك ما كنت معايا علشان تسيبنى

ثم أستدارت: زيزو التشيك بتاعى أنا وكريم من فضلك

فرد عليها: لا يا فندم استاذ كريم دفع الحساب تأمرى بحاجة تانية؟

7 comments:

Om HAGAR said...

لطيفة التدوينة دي و معبرة جداً بس بيني و بينك أنا مش مع داليا خالص في موقفها تجاه كريم.

يعني مش صح انها تكون معتمدة في كل حاجة عليه كدا و خصوصاً انه مش مقرر هو عايز ايه من علاقتهم مع بعض.

أنا دائماً بشوف ان البنت أغلى و أهم بكتير من انها بخلي حياتها ضمن إطار علاقة الطرف التاني فيها متردد أو مش مقرر انه عايز يكمل فيها للنهاية و يرتبط بالبنت

مش عارفة دي عنصرية مني و لا ايه بس بشوف ان امرأة أهم من كدا بكثيييييييييييييير :)

taro2 el 3agib said...

بغض النظر عن موقف كريم ... لكنه على الاقل كان رجلا بما يكفي لدفع الحساب ....
لكني جديا اتسال متى و جد الوقت ليدفع بدون ان تلاحظ داليا ؟

Mayo said...

شكرأ يا أم هاجر على التعليق أنا أرى أن كل البنات تتصرف مثل داليا ولكن بدراجات متفاوتة
قد لا تكون هى مستسلمة طوال الوقت وقد تكون مستسلمة بسبب ما ينميه كريم من احساس بالإعتتماد عليه وهو شعور ممتع بالأمان برغم من أنه قد يكون زائف

Taro2
أشكرك على تعليقك. كريم رجل يحب أن يكون له اليد العليا و أن يدلل من معه

taro2 el 3agib said...

اعتقد انه هكذا يجد انه قد وفى ما عليه... قام بدوره الرجولي في العلاقة و هو ما يريح ضميره الحائر الذي يتمنى دائما طلب الارتباط لكنه يخشى في الوقت نفسه فقد حريته

Mayo said...

أحيانا يا طاروؤ أرى كريم كالأب أو الأخ الأكبر الذى يدلل ولا يربى ولا يعلم
وهو أيضاً لم يفكر فيما تفعله فى وحدتها

عطش الصبار said...

داليا دى نموذج كل الرجال بيعتبروه نموذج مثالى نموذج البنت التى حددت حركه العقل فى دائره واحده لاتتخطاها ولاتتجاوزها وبعد ذالك تتسائل ماذا فعلت حتى يملنى ولكن هناك امل مع داليا فقد فعلت شيىء ما دون وجود كريم فقد سالت الجرسون عن الشيك
تطور؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بوست جميل

Mayo said...

شكراً يا عطش الصبار. ليس هذا النموذج مثالياً كما تتخيلين فداليا بنفس الضعف مع أهلها ومغ كل من تتعامل معه.
فكل ما زرعه كريم من دلال واعتماد عليه سيتحول إلى كبوس اذا ما قرر الإرتباط بها